top of page

تجربة استخدام صور الأقمار الاصطناعية لرصد تغيرات المكان / العقار - أثر حريق تنومة على الغطاء النباتي

تاريخ التحديث: ١١ أغسطس ٢٠٢١

كان حريق محافظة تنومة حديث الوسائل الإخبارية والاجتماعية في الأيام الماضية (تويتر على وجه الخصوص). ولما للمنطقة من تأثير في قطاع السياحة، كان من المهم معرفة أثر هذا الحريق على الغطاء النباتي. حيث أن الغطاء النباتي هو أحد أهم جوانب الجذب السياحية (وله قيمة اقتصادية) بالإضافة إلى الأجواء ودرجة الحرارة.


قد يأتي هنا تساؤل، ما تأثير هذا الحريق على أسعار الأراضِ والعقارات الواقعة بقرب منطقة الحريق (أو المناطق ذات مخاطر حرائق الغابات)؟ ولكننا لن نخوض في هذا الجانب، ونسعد بتعليقات المختصين بالأسفل.


قبل الحريق

هنا صورة جوية عن طريق القمر الاصطناعي Sentinel-2 L2A في يوم 10 أكتوبر 2020م، قبل اندلاع الحريق الكبير في جبل "غلامة":


موقع الحريق

الموقع المحدد باللون البرتقالي على الصورة الجوية هو موقع الحريق الكبير الذي حدث في جبل "غلامة" في المنطقة الواقعة شمال محافظة تنومة، جنوب حدود محافظة النماص:

ركز على نفس الموقع المحدد، في الصور الجوية القادمة.


ملامح المكان قبل اندلاع الحريق

في التالي، صورة جوية توضح الغطاء النباتي باستخدام مؤشر Normalized Differential Vegetation Index-NDVI، وهو مؤشر يستخدم لمعرفة الغطاء النباتي في مكان معين ويقيسها بشكل نسبي للمكان. مفيد لقياس الانتاج الزراعي والغطاء النباتي. يلاحظ اللون الأخضر الداكن والذي يمثل غابات كثيفة لأشجار العرعر وبعض الأشجار المحلية الأخرى:


في الصورة الجوية التالية تتضح أماكن حرائق باللون البني الداكن (المحمرّ) باستخدام مؤشر Standardized Burning Index NBR. ويلاحظ وجود أثر لحرائق سابقة في مختلف المناطق حول موقع الحريق:


وهنا صورة جوية لأماكن الحرائق السابقة باستخدام مؤشر Fire Detection Index ونلاحض وجود حرائق في أماكن مختلفة حول موقع جبل "غلامة":


الحريق

الصور الجوية التالية بتاريخ 25 أكتوبر 2020م، بينما بدأت التغطية الإعلامية للحريق في تاريخ 22 أكتوبر. نلاحظ أثر الحريق ويلاحظ أيضاً اندلاع حرائق جديدة في أماكن مختلفة. اللون البرتقالي المشعّ (قد يصعب ملاحظة الإشعاع) يدل على حرائق لم تخمد بعد (بتاريخ الصورة):


وهنا صورة جوية بمؤشر Standardized Burning Index NBR. ويمكن بسهولة ملاحظة البقعة البنية الداكنة والتي تغطي مساحة جبل "غلامة":


ماذا عن الغطاء النباتي؟

يلاحظ تلاشي الغطاء النباتي في موقع الحريق خلال أيام، ومواقع الحرائق السابقة:

نطرح هنا بعض الأسئلة:

  • هل الحرائق مفتعلة؟

  • أم أن هذا أحد أسباب التصحر أو الجفاف، حيث تكونت الظروف المناسبة لاندلاع الحريق؟

  • أو كانت للأسباب مجتمعة أو سبب آخر لا نعرفه؟


خاتمة

القطاع السياحي متوقع له النمو في السنوات القادمة، ونعتقد أن هذه المخاطر لا بد أن تؤخذ في الحسبان عند تقييم العقارات والمشاريع السياحية في مناطق الكثافة الشجرية والغابات. وفي الجانب الآخر، ندعوا الجهات المسؤولة في هذه المناطق من توفير موارد وتقنيات لمراقبة وتخفيف احتمالية حدوث هذه المخاطر، مع التجهيز للتصدي لمثل هذه الظواهر إذا حدثت. فتكلفة الحريق الاقتصادية كبيرة، بعض النواحي التي تأثرت وستتأثر على المدى القصير والبعيد:

  • السياحة

  • جودة الهواء

  • الغطاء النباتي (حوالي 5 كيلومتر مربع احترقت، البقعة الرئيسة للحريق)

  • الكائنات الحية

  • اختلال النظام البيئي

الكثير من الدول ذات الغطاء النباتي المرتفع تعاني من مشكلة حرائق الغابات، ويجب أن نسعى للاستفادة من تجاربهم الناجحة للتصدي لهذه المخاطر، وأن نحاول ابتكار حلول تناسب المكان.


من كان يتوقع هذه المخاطر قبل حدوثها؟ هل يوجد مخاطر أخرى لم نأخذها بالاعتبار عند تقييم العقارات والمشاريع؟ أسئلة مهمة تفتح آفاق للحصول على المعلومة من مصادرها.


متون للتقنية .. المعلومة العقارية


 

إفصاح:

كاتب هذا التحليل تعود جذوره لهذا المكان بقرب موقع الحريق، وحاول جاهداً أن يكون محايداً في استعراض وتحليل المعلومات.


مصادر الصور الجوية:

EOS Data Analytics Inc.

٢٢١ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page